Ghadi Abunaib

Aspiring journalist, Self-taught developer,Occasional poet.

Sometimes words are not necessary…

Sudanese Who Made It Big

Ola Diab

Whether in business, media, academics, acting, music, fashion industry or sports, people from different regions of Sudan broke boundaries to excel in their profession and make their dreams come true. “Sudanese Who Made It Big” is a list of Sudanese people who’ve made astonishing achievements, granting them international recognition.

Business

Khaled Mansour

Khaled Mansour

Mansour, is a Sudanese award-winning marketing professional with 12 years marketing experience working across four continents and in six countries. Khalid studied industrial design, communication and holds an MA in Business Design from Domus Academy. In 2009, Business Week nominated Mansour as one of 21 people who will change business for launching the first privately managed Micro finance project in Sudan. Mansour speaks English, Arabic, French and Italian.

Mohamed “Mo” Ibrahim

Mohamed “Mo” Ibrahim

A former consultant radiologist in the NHS, Ibrahim (born 1946) is a Sudanese-British mobile communications entrepreneur. He worked for several other telecommunications…

View original post 8,119 more words

A long time ago…

One of the best peice I read!

Cristian Mihai

On cold and dark night of December I wrote my first story. It was for the first time that I had the vision, that my eyes saw more than what was right there, in front of me, that my ears heard more, and my mouth wanted to speak in a voice that was louder than ever before.

I wanted to reach people, I wanted to share with them the same dream I had. It was happiness in a way that you know it can only last for a few moments, that kind of happiness you could never expect to last longer. I was happy because I knew what I wanted to do for the rest of my life.

View original post 328 more words

Ride

” I was in the winter of my life, and the men I met along the road were my only summer.
At night I fell asleep with visions of myself, dancing and laughing and crying with them.
Three years down the line of being on an endless world tour, and my memories of them were the only things that sustained me, and my only real happy times.
I was a singer – not a very popular one,
I once had dreams of becoming a beautiful poet, but upon an unfortunate series of events saw those dreams dashed and divided like a million stars in the night sky that I wished on over and over again, sparkling and broken.
But I didn’t really mind because I knew that it takes getting everything you ever wanted, and then losing it to know what true freedom is.
When the people I used to know found out what I had been doing, how I’d been living, they asked me why – but there’s no use in talking to people who have home.
They have no idea what it’s like to seek safety in other people – for home to be wherever you lay your head.
I was always an unusual girl.
My mother told me I had a chameleon soul, no moral compass pointing due north, no fixed personality; just an inner indecisiveness that was as wide and as wavering as the ocean…
And if I said I didn’t plan for it to turn out this way I’d be lying…
Because I was born to be the other woman.
Who belonged to no one, who belonged to everyone.
Who had nothing, who wanted everything, with a fire for every experience and an obsession for freedom that terrified me to the point that I couldn’t even talk about it, and pushed me to a nomadic point of madness that both dazzled and dizzied me.”


Is Qatar University on the right track?

When I first graduated from high school, Qatar University was my top one choice. I chose to apply to the university for so many reasons. One of them is the good reputation it has. It’s a pleasant place to study in with helpful, intelligent and enthusiastic staff and academic advisers help you to find your way. It truly lives up to its reputation as Qatar’s best university. The mass communication department (which I am enroll at in) is highly organized and reputable. Not to forgot the sharp and engaging faculty, and the wonderful students, both currently students and graduated one. I was treated extremely well during the university orientation day for the first time I came here. Plenty of other students were with us and they were encouraging us to talk to them and to introduce ourselves to them. I really felt like they were invested in this meeting.

Qatar University's Campus

Qatar University’s Campus

I like how the university organizes each new semester a parent’s orientation day. I feel like they are trying to engage students parents in their new academic life and not to push them away.

On other hand, there are a lot of factors to consider when trying figuring out why university might seem uptight or a huge disappointment for many. The stress from the new changes in your life could be an enormous problem. One of my friends the second he got on campus he started to get sick all the time literally from the university!

When you make a big change in your life you technically go through psychological issues. This can be difficult especially for young people, who don’t have much experience in life. Basically, the university has workshops by experts with limit seats for students. they can also help the new freshman by making them exclusively for them so it can prevent such problems by explaining why it is the hardest stage in people’s life, or how one can get through it without any troubles. University sometimes looks bad only for the first few months, until you get used to it and maybe you’re not going to for a long time, it all depends on yourself.

Worrying too much about your academic performance is a major mistake, though you as a Qu’er you have to be worried 24\7 your academic standing, since you can’t have a low GPA or else you get kicked out. The university administration have forgotten that most of the students are young with short experience in life, there’s not much of a point in ruining their life by stressing out over their grades in every university course. Stress is counterproductive and contagious.  My experience was the more stress I had, the worse performance I got! You have to find a balance, and must do your best at the same time not obsessed about it be. Try to exercise more, go on a long walk or even speak to someone who’s close to you. I talked to my mom for hours about how devastated and depressed I am and she held my hand through all the past four years guiding and advising me all the way till now.

Not to mention the lack of classrooms, which is totally unprofessional to have it as a problem in a prestigious university. The system needs to change for the best. Building new buildings are a helpful solution since the number of students who are enrolling to this university is expanding through the years.

هل حققت ثورات الربيع العربي أهدافها؟

أن تكون مواطنا مثقفا مؤمنا بالشعب فذاك يعني بأنك ثوري تحب شعبك و تضع مصلحتهم فوق اي مصلحة اخرى، أما أن تحمل سلاحك لتقاتل وتقتل كل من إمامك دون مبدأ أو فكر أو عقيدة فذاك يعني أنك رقم يضاف إلى خانة الطغاة و القادة الفاسدين. نحن شهود على ما حصل في بعض الدول العربية “مصر، تونس، ليبيا، اليمن” و كلنا بل أغلبنا سمع و شاهد الحقيقة بعينيه، هناك من كان يقف معها و هناك من رفض تصديقها ظنا منه أن كلها تلفيقات من قبل الإعلام المضلل. ما يحدث الآن في دول الربيع العربي لايبشر بالخير تماما. فتدهور الأوضاع الاقتصادية والأمنية و السياسية بشكل كبير مما جعلها تتضرراكثر من استفادتها منها. من المعروف أن السياحة هي أهم مصادر الدخل في عديد من البلدان، و من اكثر الدول التي تدهورت اقتصاديا هي مصر حيث ارتفعت لديها نسبة الديون الخارجية، كما عزف الكثيرون عن الذهاب إليها كدولة سياحية خوفا من عدم استقرار الأوضاع الأمنية لديها.

 في كتاب “إلى أين يذهب العرب” اختلفت آراء ٣٠ باحثا و رجل فكر عربيا حول ما إذا كانت الثورات قد حققت مطالبهم أم لاء، حيث كتب سليمان عبدالمنعم الامين العام لمؤسسة الفكر العربي مقدمة هذا الكتاب. تحدث في مقدمته على جوانب كثيرة من أهمها أن العرب لا يثقون بوسائل الإعلام و ماتبثه لهم، فالماضي العربي يفتعل أزمة ثقة في العديد من البلدان، و الصراع على الكرسي لمدة طويلة مثل ما فعل الرئيس المخلوع مبارك قد أثر على المواطن المصري و العربي عامة بشكل كبير. فلم توضع مصالح الشعب ولو لمرة فوق أي شي آخر، بل كلا يرى مصلحته أهم و أبقى. القذافي الذي دمر بلاده و أدت الثورة الليبيه فيها بقيام حرب أهلية و تدخل من قبل مجلس الأمن الدولي، لم ينظر ولو لمرة لمطالب شعبه ولم يرأف لهم بل استمر في طغيانه و استبداده عليهم حتى قتل على أيديهم.

أما علي الآسدي كاتب من صحيفة الحوار المتمدن، يرى بأن ما يجري منذ عدة شهور لا يمت بصلة للثورات الشعبية، حيث ان من غير الممكن ان تقوم ثورة بدون قيادة سياسية موحدة وواعية لما تسعى لتحقيقه، فوفق تلك القاعدة قامت الثورات الحقيقة في العالم، مثل الثورة السوفييتية و ثورة كومونة في باريس و غيرها.

اهم شي حقق من قبل الثورات العربية هو انكسار حاجز الخوف عند المواطن من الحاكم القادم سواء كان مستبدا أم لاء، و انا ارى أن هذا ضروري جدا، فحب الشعب لتحقيق الديمقراطية و الحرية كان كبيرا للغاية. بدليل ان هنالك احزاب و تيارات اسلامية صعدت إلى مجال الحكم حيث كان التخوف منها قديما. المشكلة الرئيسية بنظر الكثيرين هي ان لربما الثورات كانت قد خلعت الحكام الطغاة وكفت عن فسادهم، لكن التدهور الكبير في الاوضاع السياسية و الاقتصادية يسبب قلق للكثيرين من الناس، و يبدأون يتسائلون “هل حققت ثورات الربيع العربي طموحاتنا و تطلعاتنا نحو مستقبل أفضل؟” و هو ما أجيبه بقطعا لا، فتلك الثورات قامت لضمان مستقبل أفضل لأبناء تلك الدولة و لتحسن الاوضاع المعيشية السيئة إلى جيدة و ليس العكس تماما. ما يحدث الآن من فوضى لا يجعل من الثورات ناجحة و لا يليق بها اسم ثورة.

.. ضحكتي، جميلة

Image

 

ياااه، كم من الوقت مضى !! لقد مضى وقت طويل جدا حينما احسبه بالأرقام ، سنة كاملة، 12 شهرا، 365 يوم ! لكنه يكبر داخلي أكثر كلما تذكرت الفتاة التائهة التي كنتها، والفتاة الناضجة التي أصبحتها “رغم تفاهتي المعنيّة غالب الأوقات” و ضحكتي التي مازالت محط إعجاب العالم، ربما غمازتي كانتا سبب لا أعلم حقيقته. أنظر إلى جانبي أرى تلك الفتاة التي تبكي كل صباح قبل الذهاب إلى الجامعة فقط لمجرد عدم شعورها بالرضا على نفسها، الفتاة ذات الشعر المموج التي كانت تكره بشده، الفتاة المدهوشة من كل شي قديم و “انتيك” المهووسة بلمس كل شيء، كانت كالطفلة يراقبها الجميع كي يتأكدوا بأنها لم تضع أصبعها على شيء وتكسره بعد أن نبهوها ثلاثاً و كأنها لاتسمع، الفتاة نفسها التي كلما رن جرس الحنين في مدرسة قلبها تسارعت أمواج البحر بأخذها إلى أقرب ميناء لأخذ أول باخرة في رحلة بحرية تمتد لساعتين تجلي دماغها من كل شيء إلا عظمة هذا البحر و تلاطم أمواجه و تشاركها في ذلك فيروز على نغم “انا لحبيبي و حبيبي الي” كانت قد وضعتها على “ريبلاي”.

بدأت القصة منذ سنة ونصف في مثل هذا الوقت غالبا، كانت مغامرة صغيرة أو ربما هروبا من أيدي خانقة، او كانت بداية طريق لحلم تعثر كثيرا، نوع من اختبار قدراتي أو الحد من فوضويتي التي يعاني منها كل من يعرفني. قصتي ربما لا تعنيكم او لا تهمكم بالأحرى لكنني أود أن اقول كم استاطعت الفجوة هذه أن تغيرني، الفجوة التي تسمى “جامعة” الفجوة التي جعلتني مزدحمة بكل شيء. حباً و أملاً. بعيداً عن تجربتي الدراسية التي لا أحب الخوض فيها لانها متعلقة أكثر بالمعدل الدراسي المقيت، هناك تجربتي الإنسانية التي تهمني كثيراً و تعنيني و ترسمني انا التي أمامكم. المواقف التي تبكيني و تضحكني، المزاجات الصباحية الشخصيات التي عرفتها و الأعراق والجنسيات وحتى الأديان، وكلنا اجتمعنا في فصل دراسي واحد لا يفرقنا إلا حاجز اللغة ! كل يوم ذات الروتين ذات الوجبات الصباحية ذات الوداعات المسائية. الأحداث كثيرة، تتسارع لدرجة إنني حين أعصر دماغي أريد أن اتذكر تفاصيل شهر كامل أشعر بالتعب. حتى تقتلني نهاية الإجازة حتى أعود لتلك القاعات الصغيرة و أعود أنا لذات الروتين الذي لربما مرارا دعوته “ممل” ، و “انتبهي لنفسك” التي يحقنها والديّ في محادثتنا دائماً.

-”بابا و ماما انا لا أريد أن ادخل الجامعة، اشتغل و ادرس انتساب احسن !” هذا ما اقنعتني به صديقتي “رحم الله قلبها” بقوله لوالدايّ بعد أن استلمت شهادتي الثانوية، كنت أرى -معذرة كنا نرى- بان جمالي و معدلي يساعدني في الالتحاق بأي وظيفة أريدها !! كان لايوجد لدي عائق، بالأحرى كنت مغيّبة عقليا، رؤيتي ضبابية قليلاً – حسناً كثيراً-. تنتظرني صديقتي كل يوم الساعة الخامسة مساءاً بابتسامة “خبيثة” نذهب إلى ذلك المقهى القريب من شقتها، نجلس في طاولتنا المعتادة، الكراسي الخشبية المطلة على البحر في ذلك المكان القريب جداّ والممنوع أيضاً الذي نحب أن نتسلل إليه حاملين آيس كريم بنكهة “الروزباري”، نتأمل “الكوبلز” ونفترض افتراضات سخيفة، حيث تقدم كل منا تحليلها لما سيجري في علاقتهم ابتدئها انا بالقول “العيد القادم ستذهب لخياط كي يفصل لها فستانها حيث ستصبح ممتلئة لدرجة مقززة” تنخرط صديقتي في الضحك، تصمت لفترة، ثم تأتي بتحليل مقيت جداً لا أستطع استيعاب كلماته ولكنني أضحك من اسفل حنجرتي نظراً لان كل ماتقوله كان مضحكاً للغاية ! نصمت لوهلة وحين نهم بالرحيل تتهمني بإنني منحازة إلى نفسي و دائماً اغشها في أكل الايس كريم رغم أن كل واحدة منا تختار نكهتها بنفسها و دائما ماتقلدني هي ! الأكل على سرير واحد، الشواحن التي نتقاتل عليها، ستاربكس و “مرهبا” التي تنطلق من حناجر العمّال في ذلك المقهى الصغير، التعليقات “الي مالهاش دخل” كل تفصيل دقيق في حياة كل شخص يصقل تفكيره و شخصيته، حتى نوع الآيس كريم المفضل يعكس من أنت وماهي ميولك !

– “يا إلهي أكان يجب أن اكون على ضلال طول هذا الوقت لأمشي على صراطي المستقيم؟ “

لا احب الخوض في تفاصيل تلك الصديقة ومافعتله وماحل بها من عقاب دنيوي لاحقاً !

لكنني أعود إلى رشدي وبما إنني اخترت أن ابتعد يجب أن اتحمل تبعات هذا القرار و اطلب من ربي “الصبر والتوفيق” فقط ولا شيء غيرهما ! خلال هذه السنة تعرفت على أصدقاء جدد اهمهم “النفاق – الخذلان- الكذب- الخداع- الأنانية- النرجسية” كانوا جميعاً مختومين بشيء واحد يجمعهم  أقصد يجمعنا .. نحب أن نتكلم عن أنفسنا كثيراً، نثرثر و يمضي الوقت دون أن نشعر، ماذا نحب ماذا نكره ماذا تعلّمنا أين ذهبنا، لا يمكننا أن نمضي صامتين أكثر من دقيقتين ! لكنها كانت طريقتي في تجاهل مامضى، وطريقة جديدة لتطوير الذات وقتل “الفيلنقز” في مهده.

حينما أنظر للخلف وأعود أنظر لنفسي الآن استطيع أن ألمس الفرق وأن اقول يا الله كم كنت ساذجة ! شكرا لهذه “الصديقة” ومواقفها التي عرفتني على نفسي،شكراً لهذه “الجامعة” التي علمتني أن أبحث، أن أتعرف على كافة الأنواع من الناس، والكثير من مُر الصبر الذي كنت أعتقد أنني لن أتعمله أبداً، وأن أضحك – ألم أخبركم أن ضحكتي يقال عنها جميلة- ..

وهذا الذي كان.

 

“Hush, You Don’t Have The Right To Speak Out”

“If we don’t believe in freedom of expression for people we despise, we don’t believe in it at all.” – Noam Chomsky

Freedom of press refers to the freedom of expression and communication either through published materials or the electronic media, while this freedom calls for no interference from the state, some governments regulate this freedom through legal protections, a problem we are facing in Qatar and other Arab countries.

In Article 49 in the Constitution of Qatar media should not publish any facts about an incident and their causes or investigations until the judge shall issue a deci

sion so. That’s exactly why there was no complete information about

Villagio Mall (Google image)

Villagio Mall (Google image)

the Villagio Mallfire.

Miss.Deina Alkhateeb a presenter on a Tv channel in Qatar explained that the freedom that we are asking for is always going to be limited since its going to effect the country security.

The bitter truth is that the freedom of press is restricted by the governments. We don’t have to deceive ourselves, the obscurity of freedom of press in Qatar and other Arab country is really manifest, as there are a huge volume of cases that the Qatari press doesn’t reveal it, since what they do is turning the regular and boring news into symposia and seminars that only lead to dawdling.

Boston bombing suspect had severe wounds

This Just In

Boston marathon bombing suspect Dzhokhar Tsarnaev suffered multiple and severe gunshot injuries before his capture in April, newly released court documents show.

The most serious of the injuries was a gunshot wound that appeared to enter through the left inside of his mouth and exit through the lower left side of his face, said Stephen Ray Odom, a trauma surgeon who treated Tsarnaev at Beth Israel Deaconess Medical Center.

“This was a high-powered injury that has resulted in skull-base fracture, with injuries to the middle ear, the skull base, … his … vertebrae … as well as injury to the pharynx, (and) the mouth.” Odom said in testimony given April 22, three days after Tsarnaev was arrested following the bombing.

View original post